الخميس

تطبيق محادثة الحيوانات من قوقل على اندرويد


تطبيق يساعدك على فهم ما تقوله الحيوانات من قوقل شاهد الفديو كيفيه عمل التطبيق على اندرويد

الأربعاء

خير يا طير

صالح الشيحي
إطلاقا لا يمكن للإنسان في هذا الزمن أن يطمس الحقيقة إذا ما كانت موجودة ومتحققة بالفعل.. أنت لا يمكن لك أن تقول مثلاً إن قلب الهجوم قدم مستوى متميزا بينما الجماهير طيلة تسعين دقيقة تطالب المدرب بإخراجه.
لا يمكن أن تثني على الأداء ـ أيا كان ـ بينما الناس ـ مدعمين بالتجارب والخبرات ـ يرون العكس ويشعرون بالقصور.
والعكس صحيح دائما، إذ لا يمكن لك التقليل من جهد ما أو عمل معين بينما الواقع يقول بغير ذلك.. ناهيك أنك ستضع نفسك في موقف محرج إذ من المؤكد أن هذه الجهة سترد عليك بالدليل والوثيقة.

هل تريد فعلا معرفة من سبق الآخر


فهد عامر الأحمدي
في رمضان الفائت تمت استضافتي في لجنة تحكيم خاصة ببرنامج "الشاشة لك .. وبعد انتهاء إحدى المشاركات سألني مقدم البرنامج سؤالا ذكيا ومفاجئا : أستاذ فهد هل تعرف جوابا لهذا السؤال الأزلي؛ من سبق الآخر البيضة أم الدجاجة ؟!
ورغم أني منفتح على كلا الإجابتين إلا أني قدمت "الدجاجة" على "البيضة" تقديرا لمشاهدي القناة، وأيضا نزولا عند رغبة المخرج بعدم الإسهاب في الحديث !!
ولكن الحقيقة هي أن الإجابة على هذا السؤال تحتاج الى بعض التفصيل وتعتمد على موقف السائل نفسه من كيفية انبثاق الحياة في الأصل..
فإن كنت من أنصار نظرية الخلق التي تؤمن بها الأديان كافة فستكون إجابتك "الدجاجة" كون الله خلقها كاملة بشكلها الحالي، ثم تناسلت فيما بعد جيلا بعد جيل !!
أما إن كنت من أنصار نظرية داروين في النشوء والارتقاء فستكون إجابتك "البيضة" كونها الشكل البدائي الأول (وخلية الجينات الضخمة)، التي ارتقت وتطورت حتى فقست جسدا يتحرك ويمشي في آخر مرحلة من مراحل الارتقاء واكتمال الهيئة !!
وبنفس الطريقة، ومن خلال تبني أحد الموقفين، يمكننا طرح أسئلة جدلية مشابهة مثل:
من سبق الآخر الرجل أم المرأة ، النحلة أم الزهرة، البرمائيات أم الأسماك ، الجناح أم الريش ، رقبة الزرافة أم شجرة الأكاسيا العالية ....